التقييم التشخيصي

 

التقييم التشخيصــي

الوظيفة

لماذا ؟

وصف الحالة التي يبدو عليها التعلم

ما هي المكتسبات  الحاصلة

ما هي المكتسبات  المستوجبة لمواصلة التعلم ؟

ما هي الصعوبات و الأخطاء التي يمكن أن تعوق التعلم ؟

تحديد دور المربي في معالجة الأخطاء

تحديد معوقات التعلم بالنسبة الى كل تلميذ

الزمن

في بداية  تعلم جديد

في بداية السنة الدراسية

في بداية كل ثلاثية

عند ملاحظة التعثر في التعلم

لمـــــــــــــــــــن ؟

التلميذ

المربي في حالة تكوين

الولي

كيف ؟

لا معنى للتقييم التشخيصي اذا لم يكن الهذف منه..ملاءمة التعلم لكل تلميذ و اكتساب القدرة على الدخول في تعلمات

جديدة...

دور المشخص...المربي.. المختص..

الحصول على اشارات واضحة و علامات  حول التمشيات البيداغوجية و طبيعة التعلمات الحاصلة لدى المتعلمين للأقتدار على تنظيم التعلمات و اختيار الطرق و الأساليب الناجعة  لانجاح التعلم.

دور التلميذ

انجاز التمارين

تقديم الاجابات....

التقييم

لا معنى للأعداد في هذه المرحلة...

 

 

 

 

محددات مبادىء التعلم للجميع

كل التلاميذ قادرون على النجاح

لكل تلميذ استراتيجيته المسيطرة و الخاصة للتعلم

كل الممارسات البيداغوجية الناجحة هي ثمرة بحث و تجارب أثبتت جدواها

الوعي الكوني بضرورة التعلم و التفريق البيداغوجي هما وسيلتان فعالتان للاستجابة الى حاجيات المتعلمين في مجال التعلم و المردودية

للمربي دور أساسي في التعلم

القائمون على انجاح العملية التربوية في المدرسة في حاجة الى دعم من قبل المجموعات المحلية و المركزية لخلق مناخ ملائم للتعلم

 

 

 

 

 

 

 

 

من هو المختص في المرافقة المدرسية ؟ و ما هي مهامه ؟

أولا

لا يقصد به..المراقب لعمل التلميذ خلال القيام بالتمارين اليومية في ساعات التدارك او ما يسمى بالدرس الخصوصي.

ليس من يتكفل باحتضان التلاميذ في مؤسسة خاصة خلال راحة التلميذ ما بين الحصص أو ما بعدها...

 

ليس من يحاول مساعدة التلميذ في الدرس الخصوصي على انجاز الواجبات اليومية...و مراجعة الدروس مواكبة للبرنامج الدراسي..

ثانيا

الجهاز المفاهيمي لاختصاص المرافقة المدرسية

           مبدأ تكافؤ الفرص التعليمية

          مرتبة المتعلم لا تعني دائما ما يجب أن يكون قادرا عليه فعلا  

          التشخيص لما يجب أن تكون عليه المكتسبات أهم الأدوات لانجاز المرافقة

         مهمة التشخيص تحديد المكتسبات الحاصلة و تلك التي لم تحصل بعد و تحليل عدم امتلاكها من قبل المتعلم

        يعتمد التشخيص أدوات تمكن من وصف صعوبات التعلم و وضع خطط لتجاوزها

 

       التقييم التكويني أداة رئيسية لدعم المكتسبات و توظيفها تبعا لبرنامج محدد

ثالثا

كفايات المختص بالمرافقة المدرسية

        القدرة على التشخيص و بدرجة عالية تمكنه من وصف تمشيات التعلم

         و تحديد الصعوبات و تخطيط أنشطة العلاج..

        استعمال الأدوات المناسبة عند تشخيص المكتسبات ...

 

        تحديد ما اذا كانت الصعوبات أو نقاط القوة تتعلق ببناء المفاهيم أو القدرة على توظيفها أو عدم حصولها ..

         .القدرة على وصف التمشيات التعليمية التعلمية  في وضعية مرافقة فردية لمتعلم أو مرافقة مجموعات متجانسة..من حيث مستوى التملك أو الصعوبات..و لكن خاصة

 تنفيذها بما يضمن الاستفادة المرجوة بخصوص الرفع من درجة التملك خدمة لمبدأ

تكافؤ الفرص.

رابعا

 متى ؟ كيف ؟ و أين ؟

 في بداية كل تعلم جديد..لتحديد ما اذا كانت المكتسبات كافية للدخول في تعلم جديد

في نهاية التعلم الجديد..لتقييم قدرة المتعلم على التوظيف..و تحديد الصعوبات و وصف الخطط لتجاوزها.

في نهاية ثلاثية أونهاية وحدة تعلم...

عقب انجاز درس ما ...قام به مدرس..في مادة معينة..يأتي دور المرافق..لتشخيص

نقاط القوة و الصعوبات المسجلة ..و العمل على دعمها أو تجاوزها..

في مؤسسة خاصة تكون مهمتها الى جانب التدريس..المرافقة..و حسب جدول يراعي بالضرورة ..الانسجام بين المدرسين العاديين و المرافقين المختصين حسب

تكوينهم ...تبعا لمجالات محددة

 

يمكن انجاز المرافقة المدرسية مع المتعلم الفرد...داخل االمؤسسة التربوية أو الخاصة..و بفضاء التعلم الخاص بالتلميذ..في المنزل مثلا و طبقا لقواعد معينة.متعاقد عليها.